إدارة ما قبل التقاضي

تمر النزاعات بالعديد من المراحل قبلالوصول إلىالحكم النهائي،ويكون دور المحامي والمستشار القانوني مؤثرًا في إدارة النزاع قبل بدأه من خلال تقديم النصح والمشورة إلى العميل حول الإجراءات الواجب اتخاذها لضمان حقوقه في حال نشأة النزاع أو المستندات التي يجب أن يسعى إلى توفيرها لتحقيق النتيجة المرجوة في حال نشأة النزاع. يعمل فريقنور أتورنيزاندليجالكونسلتانتزبحرفية ومهنية عاليةعلىتمثيل العملاء خلال كافة مراحل النزاع، بدءًبقبل نشأة النزاع نفسه وتحضير الأدلة الخاصة بالنزاع وتمثيل العميل خلال مرحلة النزاع،ومن ثم،الشروعفي إجراءات التقاضي أوالدفاع خلال مراحل التقاضي،وفي حال اتخاذ إجراءات قضائية ضد عميلناوذلك من خلال ما يلي:

يعمل فريقنور أتورنيزاندليجالكونسلتانتزمن خلال المحامين والمستشارين القانونيين ذوي الكفاءة العالية على الحد منالمخاطر والسيطرة علىتكاليف التقاضيالتي قد تحدث في حال نشأة نزاع مع أي طرف آخرمن خلال تقديم النصح للعميل بما يجب أنيتخذه من إجراءات لضمان حقوقه والمستندات التي يجب أن يسعىللحصول عليها وديًا قبل ظهور بوادر النزاع أو فيحال رغبته لاحقًا في اللجوء إلىالمحاكم.

أولا : مراحل ما قبل النزاع

1 – مرحلة ما قبل النزاع

يعمل فريقنور أتورنيزاندليجالكونسلتانتزمن خلال المحامين والمستشارين القانونيين في هذه المرحلة على مساعدة العميل بشكل دؤوب قبل بدأ التعاملات علىصياغة الاتفاقيات أو تبادل عروض الأسعار والخدمات أو في حال كان التعامل مستمرا بين الطرفين، فنعمل في هذه الحالة علي مساعدة العميل علي توفير أو جمع الأدلة التي تساهم في تعزيز موقفه في حال نشأةالنزاع ومنها علي سبيل الذكر؛ توجيه العميل بإرسال مراسلات محددة بعد مراجعتها مع محامينا لنفي وقائع محددة أو بغرض الحصول علي تأكيد كتابي من الطرف الآخر بخصوص بعض الأمور التي قد تكون محل نزاع لاحقًا.

فيما يلي بعض الأمثلة على ذلك:

  1. في نزاعات الإنشاءات،نطلب من المقاول (العميل) الذي تأخر الاستشاري في تزويده بالموافقات على المواد أو الرسومات بمراسلة الاستشاري الهندسي –بمعاونة من محامينا -خلال المراسلات المعتادة بشكل غير مباشر، والتنويه عن التأخيرات السابقة بسبب تأخر موظفيه مع تحديد الأيام التي تم التأخير عنها وطلب تفادي ذلك مستقبلا، وذلك لكي تكون دليل في المستقبل في حال اتهام المقاول بالتأخير دون سبب في انجاز المشروع.
  2. في النزاعات العمالية،نطلب من الموظف (العميل) الذي تم تخفيض راتبه دون موافقته أن يقوم بمراسلة صاحب العمل – بمعاونة من محامينا – والطلب بشكل مباشر أو غير مباشر إعادة النظر في تخفيض الراتب لعدم موافقته على ذلكسواء بشكل صريح أو ضمني (إذا كان العميل لا يرغب في اتخاذ إجراءات فورية ضد صاحب العمل)، وذلك لضمان أحقية العميل مستقبلًا بالمطالبة بفارق الراتب أمام المحكمة في حال استقالته لاحقًا لوجود خطاب يثبت أنه لم يوافق ضمنيًا على تخفيض الراتب.

2 – خلالنشأة النزاع

يعمل فريقنور أتورنيزاندليجالكونسلتانتزمن خلال المحامين والمستشارين القانونيين على مساعدة العميل،وفى حال ظهور النزاع بين الأطراف من خلال الرد على المراسلات الخاصة به أمام الطرف الآخر والإشارة الى المرجعيات السابقة بعد مراجعتها وضمان اتساقها مع المستندات المتوفرة مع العميل وتفادي إقرار العميل بأي شكل من الاشكال بأي اقرارات قد تؤدي إلى نتائج وخيمة في حال تمت إحالة النزاع إلى المحكمة.

علاوةً على ذلك، نعمل على إرسال الإنذارات القانونية إلى الطرف الآخر، وذلك إما لإخلاء مسؤولية العميل أو طلب معالجة الإخلال من الطرف الآخر أو يكون كل ذلك بهدف حل النزاع وديًا قبل الوصول بهإلى المحكمة بغرض تفادي التكاليف الخاصة بالتقاضي أمامالمحاكم.

3 – محاولات التسوية الودية

يعمل فريقنور أتورنيزاندليجالكونسلتانتزمن خلال المحامين والمستشارين القانونيين في حال رغبة العميل والطرف الآخر في مباشرة محاولة التوصل إلى تسوية النزاع وديا على حضور اجتماعات المفاوضات والتسوية مع العميل أو بدونه – حسب رغبة العميل – ومن ثم، نقوم بعرض وجهات نظر العميل الأدلة التي تدعم موقفه ودحض الأدلة التي قد يقدمها الخصوم بغرض تعزيز موقف العميل في الحصول علي تسوية مرضية – ضمن الإطار الذي نكون مفوضين بالعمل ضمنه من قبل العميل – وكل ذلك بشكل ودي بغرض تفادي إجراءات المحاكم مالم يتوصل العميل إلى عدم رغبته في التسوية الودية.

ثانيًا : فوائد تسوية النزاع قبل التقاضي

هناكالعديد من الفوائد في التسوية الودية للنزاعات قبل اللجوء إلى المحاكم أو التقاضي وهذه الفوائد تكون للمدعي والمدعى عليه على حدٍ سواء، ويفضل دائمًا تسوية النزاع قبل التقاضي للحصول على تلك الفوائد:

1- توفير رسوم التقاضي والتي قد لا يتمكن المدعي من تحصيلها

عليك أن تدفع مبلغ كبير مقابل التقاضي أو قد تطلب تأجيل رسوم التقاضي أو تقسيطها، لكن هناك احتمالات دائمًا تتمثل في خسارة الدعاوي؛ فقد تظن أنك سوف تربح الدعوى، لكن هناك متغيرات دائمًا قد تطرًا،مثل أنامتلاك الخصم حجج قوية أو مستندات لم يفصح عنها، وبالتالي حاول دائمًا التسوية قبل التقاضي لعدم سداد هذه الرسوم، علمًا بأنه في حال سداد الرسوم وفرار المدعى عليه خارج الدولة مع ربح الدعوى، قد لا يسد المدعى عليه تلك الرسوم بالرغم من ربحك للقضية.

2- توفيرأتعاب المحامين والتكاليف غير المستردة

ستحتاج إلى سداد أتعاب المحامين للتفاوض نيابةً عنك لضمان تحصيلك أكبر قدر ممكن من المبالغ قبل البدء في النزاع، ولكن قيمة أتعاب المحامي تلك لن تتجاوز اتعاب مرحلة واحدة من مراحل التقاضي، وبالتالي،فإنك سوف توفر ما يقرب من نصف رسوم التقاضي كما إنه يجب الأخذ في الحسبان رسوم ترجمة المستندات غير المترجمة باللغة العربية والتكاليف الأخرى التي سوف يتوجب عليك تحملها خلال الدعوى والتي لن تستطيع مطالبة المحكمة بها، مثل التقارير الاستشارية وتكاليف الهاتف والانتقالات وغيرها.

3- تحصيل العوائد اليوم أفضل من الغد حسب حالتك

اذا أتيح لك اليوم الحصول على 60-70% من المبلغ المستحق،فقد يكون ذلك أفضل لك إذا كنت مدين ولا تملك أي وسيلة للعيش وقد تستفيد من المبالغ الخاصة بالتسوية في معالجة شؤونك الخاصة اليوم قبل غدًا. فنعم، لا يعدهذا الخيار هو الأمثل في جميع الأوقات إذا كان لديك المال للمطالبة بحقوقك، ولكن يجب عليك تقدير قدرتك على الاستمرار في التقاضي وسداد أتعابالمحامين والمترجمين وغيرهم في ظل ظروفك المادية قبل اتخاذ اللجوء إلى قرار التقاضي.

4- تفاديامتداد وقت التقاضي وتوجيهتركيزكإلىالغد

دائمًا ما ننصح عملائنا بتفادي التقاضي، وخاصةً من العمال في حال وجود عروض تسوية تتضمن اختلافات بسيطة، فأننا نحتسب للعميل المبالغ التي سيتحملها وسيسددها والتكاليف غير المستردة وغيرها لضمان فهم العميل لمخاطر رفض التسوية أو قبولها وما إذا كان يرغب بها، وفى بعض الأحيان، وخاصةًعندما يكون لدى العمال الرغبة في الانتقام وتحصيل المستحقات من خلال المحاكم ولكن طريق المحاكم الشاق والذي يستغرق زمنًا طويلًا يؤدي إلى تعليق العديد من الأمور وتعقيدها ما بين (1) انتهاء الإقامة و(2) تراخيص العمل المؤقتةو (3) الحصول علي عمل متميز و(4) الرغبة في انهاء الإقامة خلال فترة الدعوى و(5) نفاذ أموال المدعي خلال فترة التقاضي وعجزه عن سداد أتعاب المحامين والترجمة والخبراء وغيرها. لذلك، يجب دائمًا احتساب التكاليف مع الوقت وكذلك فرصة الحصول على النتيجة بخسائر يمكن تعويضها من خلال التركيز على الغد والتوجه إلى فرصة عمل أو تجارة أفضل.

ثالثا: ضمانات تسوية النزاع قبل التقاضي

يجب عليك أن تعرف دائمًا أن تسوية النزاع قبل التقاضي يحتاج منك أن تكون على قدر من الوعي حول كيفية إنجاز ذلك ومن تلك الضمانات التي يجب عليك العلم والعمل بها هو ما يلي:

1- احصل دائما على النسبة الأكبر من المقابل عند توقيع اتفاقية التسوية

احرص دوما على الحصول على قدر لا يقل عن 33 – 40% من قيمة التسوية عند التوقيع على العقد.

2- احصل على ضمان بسداد المبالغ مثلالشيكات

احرص على الحصول على آلية سريعة لضمان تحصيل أموالك من خلال شيكات لضمان عقاب المدين بالغرامة أو الحبس ومنعه من السفر وامتلاكك لوسيلة تهديد في حال تراجعه عن السداد.

3- احصل على سند تنفيذي لدىالكاتب العدل لتفادي التقاضي ومباشرة تنفيذ الأحكامبموجب السند التنفيذي

احرص على توقيع سند تنفيذي بموجب اتفاقية التسوية وبيان مواعيد السداد أو التزامات الأطراف لضمان أنه في حال الإخلالبأي اتفاق، يمكنك اللجوء إلى قاضي التنفيذ وتفادي كافة إجراءات النزاع أمام المحاكم وتنفيذ السند مباشرةً.

4- احرص على استشارة محاميك

إذا قررت ان تقوم بكل ذلك بشكل مباشر لتوفير أتعاب المحامي، فحاول بالقدر البسيط أنتشرك محاميك في مراجعة اتفاقية التسوية وتوعيتك بما يجب عمله، في حال وجود اجتماعات، استشيره لتوجيهك فيما يتعلق بإنجاز الأمر بنفسكولا تظن إنه بإمكانك إنجاز كل ذلك بشكلٍ مستقل وإلاما وجدت الحاجة إلى المحامين.

وختامًا، وفى حال تعذر حل النزاع قبل التقاضي، يقوم محامينا ومستشارينا القانونيينفي فريق نور أتورنيزاندليجالكونسلتانتزوالخبراء بالتقاضي والتحكيم بتمثيل العميل في النزاعات أمام المحاكم والتحكيم بموقف قوي نتيجة للتحضيرات التي تمت قبل التقاضي أمام المحاكم.